نعي أليم

11 Feb 2017


قال تعالى )يا أيتها النفس الطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي( صدق ال العظيم، تلقينا ببالغ الحزن نبأ رحيل الناضل سليمان ادم سليمان، هو فقد عظيم في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها مسيرة القاومة الوطنية الرتريه ضد نظام الطاغيه في اسمرا، ونحن إذ نعزي أسرته وأنفسنا وكل أبناء شعبنا ورفاق دربه في جبهة التحرير الرترية على هذا الفقد الجلل، نعاهده أن نكون أوفياء لهذه السيرة حتى تكلل بالنجاح وتحقق أهدافها في الحرية والسلم والتنمية في بلدنا، ال رحم ال الفقيد رحمة واسعة لا قدم لشعبه، وأسكنه فسيح جناته مع الصديقي والشهداء وحسن أولئك رفيقا ، وألهم أهله وذويه وأبنائه الصبر وحسن العزاء. وانا ل وانا اليـه راجعون، ول حول ول قوة ال بال الحي القيـوم