تصريح صحفي

28 Jul 2016

 إن العمل الوطني، لاسيما في إطار ائتلافي متنوع ومتعدد، يحتاج إلي كثير من الخبرات والتجارب، وفي ذلك تعجز الكثير من الدول المستقرة ويتعثر برامجها،  ناهيك عن معارضة تعيش خارج بلدها وتحيط بها ظروف وأوضاع لا تساعدها البتة في إنجاح عملها. ولهذا فان عدم قدرة المجلس الوطني علي عقد مؤتمره الثاني في زمنه المحدد - وإن كان خللا لم نكن نتمناه - ولكن مقارنة بالتحديات الذاتية والموضوعية التي واجهته فإنه في مسيرة النضال الطويل الذي يخوضه شعبنا لا يعد معيبا طالما أنه – أي المجلس وجماهيره -  يعملان بجد للوصول إلى الأهداف عبر المؤتمر.