تصريح صحفى

25 Jun 2016

قاتل الشعب الإرتري البطل لمدة 30 عاما ليس فقط من أجل تحقيق السيادة الوطنية، ولكن أيضا من أجل الديمقراطية والحرية والحريات الاجتماعية والفردية وحقوق الإنسان والعيش الكريم . ومع ذلك، فإن بعض قادة التحرير الذين استولوا على سلطة الدولة بعد الاستقلال، خانوا الجماهير الإريترية ومقاتلي التحرير ، وجردوا البلاد والمواطنين من أدنى كرامة الإنسان، وحقوق الإنسان.